مؤسسات الرعاية تحتفل بتخريج 168 طالب وطالبة من مركز الرحمة والمعهد المهني

تاريخ الإضافة السبت 28 تموز 2018 - 2:29 م    عدد الزيارات 700    التعليقات 0    القسم أخبار ونشاطات

        


 

أقامت مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية حفل تخريج 168 طالبة وطالب من مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم في نادي الفوربي الرياضي بحضور سماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، الأستاذ سمير حمود رئيس دائرة التعليم المهني والتقني في الجنوب، الحاج مصطفى دندشلي "أبو زاهر"، الشيخة ميسر الرواس الجابر، الحاج نزيه حسن العزي، أ. كامل كزبر عضو بلدية صيدا، الدكتور عاصم النادري ممثل الجامعة اللبنانية الدولية، الحاج علي الزعتري، الحاج واصف داوود العلي ممثل منتدى الإعمال الفلسطيني اللبناني، الأستاذ هاني أبو زينب رئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية، أ. أحمد الجردلي رئيس الدائرة التربوية في مؤسسات الرعاية، الشيخ علي السبع أعين، نائب امين عام حركة انصار الله الفلسطينية ماهر عويد، أ. أحمد الرز، الدكتورة نادين جودي، الملازم أول سليم غضبان، أ. وليد السبع أعين رئيس جمعية شباب شرحبيل بن حسنة، أ. بشير السقا رئيس جمعية خريجي مدرسة صيدون الوطنية، العميد خليل طربين، الأستاذ مطاع مجذوب المدير العام لمؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية، الأستاذ ماجد مركيز المدير التنفيذي لمركز الرحمة، الأستاذ طارق الظريف المدير التنفيذي للمعهد المهني المتقدم ومشاركة شخصيات وفعاليات صيداوية سياسية واجتماعية والهيئة الإدارية والتعليمية للمركزين وحشد من أهالي الطلاب.

 

بدأ الاحتفال بدخول موكب الخريجين، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم تبعها النشيد الوطني اللبناني.

 

كلمة المؤسسات ألقاها رئيس مجلسها أمنائها أ. هاني أبو زينب افتتحها بقوله: "يشرّفنا أن نزفّ اليكم الدفعة 11 من طلاب مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم، هؤلاء الطلاب الذين كان لزاماً علينا أن نذلل كل العقبات أمامهم ليكونوا وراء مقعد دراسي، فقدمنا منحاً دراسية لـ365 طالب وطالبة بقيمة 900 ألف ل.ل. ومنهم من وصلت منحته الدراسية الى 100% على الأقساط للطلاب المتفوقين، ليصبح مجموع التقديمات 500 مليون ل.ل. لقطاع التعليم المهني في مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية للعام 2017-2018. ولم نكتف بذلك بل تم توقيع اتفاقيات مع الجامعات للحصول على منح دراسية جامعية تصل الى 100% لطلابنا المتفوقين بعد تخرّجهم من المعاهد. ولأننا ندرك أن العملية التعليمية تحتاج الى تطوير دائم فاننا سنطلق حزمة مشاريع تربوية جديدة تضم مهنية ومدرسة نموذجية.

 

كما تحدث عن انطلاق المراكز منذ 16 عاماً بهدف مكافحة التسرب المدرسي وعمالة الأطفال في المدينة وجوارها. وانطلق العمل بالمركزين مع الدورات المعجلة بعدد من الإختصاصات التي تتناسب مع السوق المحلي والإقليمي، ثم تطور للتخصص المهني في الشهادات الرسمية (البريفيه المهنية BP والبكالوريا الفنية BT والإمتياز الفني TS). وتحدث أبو زينب عن إنجازات المراكز فقال:" فمن العام 2009 لغاية العام 2017 المراكز الأولى ضمن العشر الأوائل على صعيد لبنان في مختلف التخصصات. واليوم نحتفل وإياكم بثلة جديدة من طلاب المعهد الذين ننتظر نتائجهم المشرّفة خلال الأيام القليلة القادمة. أبو زينب تقدم بالشكر من الكافلين وأصحاب الأيادي البيضاء على ثقتهم وإيمانهم بمشروع المؤسسات الذي نصبو من خلاله للتميز والتفوق وحصد المراكز الأولى وتقديم التعليم للطلاب وفتح فرص جديدة لهم وذلك من خلال دعمكم القائم والمستمر لهم، فإنجازات المركزين هدفه توفير يد عاملة للمجتمع المحلي ومعالجة المشاكل والآفات التي تعيق نمو المجتمع وخلق جيل جديد منتج وخبير في مجاله لتحقيق رؤية المؤسسات بالوصول نحو مجتمع متكافل وعمل مؤسساتي ناجح ومزدهر.كما شكر الجنود المجهولين وهم الهيئة الإدارية والتعليمية للمركزين ( مركز الرحمة لخدمة المجتمع والمعهد المهني المتقدم). كما هنأ أبو زينب الطالبات والطلاب الناجحين والمتفوقين وذويهم.

 

كما قدم الدكتور عاصم النادري يرافقه رئيس مجلس أمناء الهيئة الإسلامية للرعاية الأستاذ هاني أبو زينب منح جامعية في الجامعة اللبنانية الدولية للطلاب الأوائل في المركز والمعهد تراوحت بين 100 و 50 % على الأقساط الجامعية.

 

 

كما شارك كل من الأستاذ نزيه حسن العزي، الحاج أبو زاهر الدندشلي والشيخة ميسر الرواس الجابر والسيدة هنادي الميعاري ممثلة جمعية عمل تنموي بلا حدود "نبع" يرافقهم أ. هاني أبو زينب والحاج أحمد الجردلي والاستاذ طارق الظريف والاستاذ ماجد مركيز في تسليم شهادات الشرف للخريجين الأوائل المدعومين من برنامج الكفالة المهنية في الرعاية.

هذا وقد تخلل الحفل عرض فيلم مصور عن إنجازات المعهد المهني المتقدم ومركز الرحمة لخدمة المجتمع لهذا العام وعرض لأنشطة الطلاب. ثم كلمة الخريجين ألقاها الخريج منير غزاوي والخريجة فاطمة الزهراء عفارة.